logo
المنتدى العام المواضيع العامه التي ليس لها مجال في الأقسام الأخرى

:: الملاحظات ::
إضافة رد
المواضيع المتشابهه
الموضوع

 الصورة الرمزية القادم من بعيد
القادم من بعيد
Bimmer متميز جداً
رقم العضوية: 2173
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 275
قوة السمعة: 37
القادم من بعيد is on a distinguished road
02-07-2008, 12:27 PM
  #1
القادم من بعيد غير متواجد حالياً  
افتراضي حينما اسد الليل خيوط السواد

:: اعلان ::

بسم الله الرحمن الرحيم

***
حينماأسدل الليل خيوط السواد وكسى الأرض بنسيجه بهيماً قاتماًكان بدر الدجى ومنارالهدى الإمام المصطفى ورسولناالمجتبى عليه أفضل صلاةٍوأتم تسليم ..


قد تملكت قلبه الرهبه حين تنزلت عليه آياتٍ محكمات يقولالمولى جل وعلى فيها( ياأيها المزمل قم الليل إلاقليلا نصفه أو انقص منه قليلا أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا..) حينها كان عائداً لخير زوجاته خديجة المرضية وهويردد (زملوني .. زملوني ..) فبدأت تهدأ من روعه وتدعوه ليطمئن وينااام .. فكان الرسول عليه الصلاةوالسلام يجيبها قائلا...( مضى عهد النوم ياخديجة ) ..


ذاك خير الأناميأمره الله تعالى بإحياء الليل والقيام فصلوات الله عليه وسلامه حين أذعن لأمرمولاهوأجاب أمره وسعى لرضااه ..فكَانَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُمْتَثِلا مَاأَمَرَهُ اللَّه تَعَالَى بِهِ مِنْ قِيَام اللَّيْل وَقَدْ كَانَ وَاجِبًاعَلَيْهِ وَحْده كَمَا قَالَ تَعَالَى . " وَمِنْاللَّيْل فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَة لَك عَسَى أَنْ يَبْعَثك رَبّك مَقَامًامَحْمُودًا "لقد كان نبينا قمر الليلورهبانه لاينام الاقليله وهو الذي غفرالله له ماتقدم من ذنبه وماتأخر ..

وكان هدي أصحابه كذاك إحياء الليل وقيامه رغبةً لله ورهبة ورجاءً لماعنده ..{ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِيَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ فلاتعلم نفس ماأخفي لهم من قرة أعين جزاءً بماكانوا يعملون }يَعْنِي ذَلِكَ قِيَام اللَّيْل وَتَرْك النَّوْم وَالاضْطِجَاععَلَى الْفُرُش الْوَطِيئَة قَالَ مُجَاهِد وَالْحَسَن فِي قَوْله تَعَالَى " تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنْ الْمَضَاجِع " يَعْنِي بِذَلِكَ قِيَام اللَّيْل ،وَعَنْ أَنَس هُوَ الصَّلاة بَيْن الْعِشَاءَيْنِ ،ومن أبواب فضل القيامماروي عَنْ مُعَاذ بْن جَبَل أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَقَالَ لَهُ "ألا أَدُلّك عَلَى أَبْوَاب الْخَيْر ؟ الصَّوْم جُنَّة وَالصَّدَقَةتَكُفّ الْخَطِيئَة وَقِيَام الْعَبْد فِي جَوْف اللَّيْل " وَتَلا هَذِهِ الآيَة " تَتَجَافَى جُنُوبهمْ عَنْ الْمَضَاجِع يَدْعُونَ رَبّهمْ خَوْفًا وَطَمَعًاوَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ "

وعَنْ أَسْمَاء بِنْت يَزِيد قَالَتْقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ"إِذَا جَمَعَ اللَّه الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ يَوْم الْقِيَامَةجَاءَ مُنَادٍ فَنَادَى بِصَوْتٍ يُسْمِع الْخَلائِق سَيَعْلَمُ أَهْل الْجَمْعالْيَوْم مَنْ أَوْلَى بِالْكَرَمِ ثُمَّ يَرْجِع فَيُنَادِي لِيَقُمْ الَّذِينَكَانَتْ " تَتَجَافَى جُنُوبهمْ عَنْ الْمَضَاجِع" الآيَة - فَيَقُومُونَ وَهُمْقَلِيل "[COLOR=#223201]

أيها الفضلالالاء .. تلك هي الحياة النقيةوالسعادة الدنيوية والعيشة الهنية ..!

تلك الحياة السوداااء في ظلمة الليلحين يهجع الأنام فتنفردلله الواحد المتعال رافعاً يديك مبتهلاً لرب الجلالفتشعر بوميض النوروضوئه يشع في حناياك .. حينها ...تستعذب ظلمة الليل وعتمته ..


وإن تبتلت إلى الله وأعلنت ضعفك وعجزك وتقصيرك وحاجتك إليه وجدت بابهمفتوح وعطائه ممنوح فإن ذقت حلاوة الإستجابة فزد وإن لم تجرب فجرب ..فالله تعالىأمرعباده بالدعاء ووعدهم بالإجابة .. [/color]{ وَقَالَرَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْعِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}فهذا من فضل الله تعالىوكرمه حين أنَدَبَ عِبَاده إِلَى دُعَائِهِ وَتَكَفَّلَ لَهُمْ بِاالإِجَابَةِ .. كَمَا كَانَ سُفْيَان الثَّوْرِيّ يَقُول يَا مَنْ أَحَبُّ عِبَادِهِ إِلَيْهِ مَنْسَأَلَهُ فَأَكْثَرَ سُؤَالَهُ وَيَا مَنْ أَبْغَضُ عِبَاده إِلَيْهِ مَنْ لَمْيَسْأَلْهُ وَلَيْسَ أَحَد كَذَلِكَ غَيْرك يَا رَبِّ . ..

وَفِي هَذَاالْمَعْنَى يَقُول الشَّاعِر : اللَّه يَغْضَبُ إِنْ تَرَكْت سُؤَالَهُ ** وَبُنَيُّ آدَمَ حِينَ يُسْأَلُ يَغْضَبُفياكل عبد مذنب ابشر فإن اللهتعالى يفرح بتوبتك ..

أيها المحزون والمهموم أبشر فالله تعالى ينتظر التجائكوابتهالك حتى يكفيك محنتك..

أيها المريض أبشر بالشفاء فالعافية بيد الله فقطارفع يديك واطلب العافية منه ..

أيها المسلمون أجمع أبشروا بالنصر فإن اللهتعالى وعدكم بالنصرالمؤزر فلترفعوا أكف الضراعة حتى يرفع الله عنا السوءويؤيدنابقوته وعزته ..



لبست ثوب الرجاْ والناس قد رقدواوقمتأشكوا إلى مولاي ماأجدُوقلت ياعدتي في كل نائبةٍومن عليه لكشفالضرأعتمدُأشكوا إليكَ أموراً أنت تعلمهامالي على حملهاصبرٌولاجلدُوقد مددت يدي بالذل معترفاًإليك ياخير من مدت إليهيدُفلاتردنهاياربي خائفةًفبحرجودك يروي كل مَنيردُ


***


وبعد أيها الأحبة ألا يحق لنا هذا الخطاب .. فنرددوندوي في كل الأكوان .. مضى عهد النوم أيها المسلمون.. مضى عهد النوم أيها المؤمنون ..

دعواتكم للكاتب







رد مع اقتباس
Bimmer ذهبي
رقم العضوية: 1453
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 776
قوة السمعة: 87
M 740li is on a distinguished road
افتراضي
2#
02-07-2008, 04:13 PM
بارك الله فيك و جعلها في ميزان حسناتك..

ملاحظة: الخط صغير جدا أتمنى تكبيره و أكون شاكر لك..
M 740li غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
الصورة الرمزية القادم من بعيد
Bimmer متميز جداً
رقم العضوية: 2173
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 275
قوة السمعة: 37
القادم من بعيد is on a distinguished road
افتراضي
3#
02-07-2008, 06:24 PM
ملاحظة: الخط صغير جدا أتمنى تكبيره و أكون شاكر لك..
ابشر اخوي وشاكر لك مرورك
القادم من بعيد غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
الصورة الرمزية القادم من بعيد
Bimmer متميز جداً
رقم العضوية: 2173
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 275
قوة السمعة: 37
القادم من بعيد is on a distinguished road
حينما اسدل الليل خيوط السواد
4#
03-07-2008, 06:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

***
حينما أسدل الليل خيوط السواد وكسى الأرض بنسيجه بهيماً قاتماً
كان بدر الدجى ومنار الهدى الإمام المصطفى ورسولنا المجتبى عليه أفضل صلاةٍ وأتم تسليم ..


قد تملكت قلبه الرهبه حين تنزلت عليه آياتٍ محكمات يقول المولى جل وعلى فيها ( ياأيها المزمل قم الليل إلا قليلا نصفه أو انقص منه قليلا أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا..) حينها كان عائداً لخير زوجاته خديجة المرضية وهو يردد (زملوني .. زملوني ..) فبدأت تهدأ من روعه وتدعوه ليطمئن وينااام .. فكان الرسول عليه الصلاة والسلام يجيبها قائلا...( مضى عهد النوم ياخديجة ) ..


ذاك خير الأنام يأمره الله تعالى بإحياء الليل والقيام فصلوات الله عليه وسلامه حين أذعن لأمر مولاه وأجاب أمره وسعى لرضااه ..فكَانَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُمْتَثِلا مَا أَمَرَهُ اللَّه تَعَالَى بِهِ مِنْ قِيَام اللَّيْل وَقَدْ كَانَ وَاجِبًا عَلَيْهِ وَحْده كَمَا قَالَ تَعَالَى . " وَمِنْ اللَّيْل فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَة لَك عَسَى أَنْ يَبْعَثك رَبّك مَقَامًا مَحْمُودًا "


لقد كان نبينا قمر الليل ورهبانه لاينام الاقليله وهو الذي غفرالله له ماتقدم من ذنبه وماتأخر
..

وكان هدي أصحابه كذاك إحياء الليل وقيامه رغبةً لله ورهبة ورجاءً لماعنده ..{ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ فلا تعلم نفس ماأخفي لهم من قرة أعين جزاءً بماكانوا يعملون } يَعْنِي ذَلِكَ قِيَام اللَّيْل وَتَرْك النَّوْم وَالاضْطِجَاع عَلَى الْفُرُش الْوَطِيئَة قَالَ مُجَاهِد وَالْحَسَن فِي قَوْله تَعَالَى " تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنْ الْمَضَاجِع " يَعْنِي بِذَلِكَ قِيَام اللَّيْل ، وَعَنْ أَنَس هُوَ الصَّلاة بَيْن الْعِشَاءَيْنِ ،ومن أبواب فضل القيام ماروي عَنْ مُعَاذ بْن جَبَل أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهُ "ألا أَدُلّك عَلَى أَبْوَاب الْخَيْر ؟ الصَّوْم جُنَّة وَالصَّدَقَة تَكُفّ الْخَطِيئَة وَقِيَام الْعَبْد فِي جَوْف اللَّيْل " وَتَلا هَذِهِ الآيَة " تَتَجَافَى جُنُوبهمْ عَنْ الْمَضَاجِع يَدْعُونَ رَبّهمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ "

وعَنْ أَسْمَاء بِنْت يَزِيد قَالَتْ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" إِذَا جَمَعَ اللَّه الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ يَوْم الْقِيَامَة جَاءَ مُنَادٍ فَنَادَى بِصَوْتٍ يُسْمِع الْخَلائِق سَيَعْلَمُ أَهْل الْجَمْع الْيَوْم مَنْ أَوْلَى بِالْكَرَمِ ثُمَّ يَرْجِع فَيُنَادِي لِيَقُمْ الَّذِينَ كَانَتْ " تَتَجَافَى جُنُوبهمْ عَنْ الْمَضَاجِع" الآيَة - فَيَقُومُونَ وَهُمْ قَلِيل "

أيها الفضلالالاء .. تلك هي الحياة النقية والسعادة الدنيوية والعيشة الهنية ..!

تلك الحياة السوداااء في ظلمة الليل حين يهجع الأنام فتنفرد لله الواحد المتعال رافعاً يديك مبتهلاً لرب الجلالفتشعر بوميض النور وضوئه يشع في حناياك .. حينها ...تستعذب ظلمة الليل وعتمته ..


وإن تبتلت إلى الله وأعلنت ضعفك وعجزك وتقصيرك وحاجتك إليه وجدت بابه مفتوح وعطائه ممنوح فإن ذقت حلاوة الإستجابة فزد وإن لم تجرب فجرب ..فالله تعالى أمرعباده بالدعاء ووعدهم بالإجابة ..
{ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} فهذا من فضل الله تعالى وكرمه حين أنَدَبَ عِبَاده إِلَى دُعَائِهِ وَتَكَفَّلَ لَهُمْ بِاالإِجَابَةِ .. كَمَا كَانَ سُفْيَان الثَّوْرِيّ يَقُول يَا مَنْ أَحَبُّ عِبَادِهِ إِلَيْهِ مَنْ سَأَلَهُ فَأَكْثَرَ سُؤَالَهُ وَيَا مَنْ أَبْغَضُ عِبَاده إِلَيْهِ مَنْ لَمْ يَسْأَلْهُ وَلَيْسَ أَحَد كَذَلِكَ غَيْرك يَا رَبِّ . ..

وَفِي هَذَا الْمَعْنَى يَقُول الشَّاعِر : اللَّه يَغْضَبُ إِنْ تَرَكْت سُؤَالَهُ ** وَبُنَيُّ آدَمَ حِينَ يُسْأَلُ يَغْضَبُفياكل عبد مذنب ابشر فإن الله تعالى يفرح بتوبتك ..

أيها المحزون والمهموم أبشر فالله تعالى ينتظر التجائك وابتهالك حتى يكفيك محنتك..

أيها المريض أبشر بالشفاء فالعافية بيد الله فقط ارفع يديك واطلب العافية منه ..

أيها المسلمون أجمع أبشروا بالنصر فإن الله تعالى وعدكم بالنصرالمؤزر فلترفعوا أكف الضراعة حتى يرفع الله عنا السوء ويؤيدنابقوته وعزته ..



لبست ثوب الرجاْ والناس قد رقدوا
وقمت أشكوا إلى مولاي ماأجدُوقلت ياعدتي في كل نائبةٍومن عليه لكشف الضر أعتمدُ

أشكوا إليكَ أموراً أنت تعلمها
مالي على حملها صبرٌ ولا جلدُوقد مددت يدي بالذل معترفاًإليك يا خير من مدت إليه يدُفلا تردنها ياربي خائفةًفبحر جودك يروي كل مَن يردُ


***


وبعد أيها الأحبة ألا يحق لنا هذا الخطاب .. فنردد وندوي في كل الأكوان .. مضى عهد النوم أيها المسلمون.. مضى عهد النوم أيها المؤمنون ..


دعــواتـكـم للـكـاتـب





القادم من بعيد غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:22 AM.



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26