logo
المنتدى العام المواضيع العامه التي ليس لها مجال في الأقسام الأخرى

:: الملاحظات ::
إضافة رد
المواضيع المتشابهه
الموضوع

 الصورة الرمزية ابومها
ابومها
مشرف سابق
رقم العضوية: 14469
تاريخ التسجيل: Mar 2010
العمر: 31
المشاركات: 2,551
الدولة: الرياض
قوة السمعة: 275
ابومها has much to be proud ofابومها has much to be proud ofابومها has much to be proud ofابومها has much to be proud ofابومها has much to be proud ofابومها has much to be proud ofابومها has much to be proud ofابومها has much to be proud ofابومها has much to be proud of
20-11-2011, 05:06 AM
  #1
ابومها غير متواجد حالياً  
افتراضي بعد 48 عاماً .. فيديو يكشف قاتل الرئيس الأمريكي جون كيندي

:: اعلان ::

بعد 48 عاماً .. فيديو يكشف قاتل الرئيس الأمريكي جون كيندي

أيمن حسن - سبق : أخيرا وبعد 48 عاما، تمكن فريق أمريكي من حل لغز مصرع الرئيس الأمريكي الأسبق جون كيندي، مؤكدين أن القاتل لي هارفي أزولد قد قام بعملية الإغتيال بمفرده، وانه هو من أطلق الرصاصات جميعا، خاصة الرصاصة الثالثة القاتلة، وكشف شريط فيديو عن شبح أوزولد وهو يقف في مبنى مدرسة التجارة، المكان الذي أطلق منه النار.

وقالت صحيفة " ديلي ميل" البريطانية: ربما استغرق الحدث نفسه ثوان قليلة، لكنه تطلب عشرات السنين من الجهد المضني وخرج عنه العديد من التحليلات التي لم تقنع الكثيرين، ففي صبيحة يوم الثاني والعشرين من شهر نوفمبر عام 1963م وصل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جون كنيدي برفقة زوجته جاكلين إلى مطار دالاس في زيارة رسمية لولاية تكساس، وفي تمام الساعة 11.50 من صبيحة ذلك اليوم غادروا المطار متجهين إلى ميدان الحب مستقلين سيارتهم الرئاسية المفتوحة السقف برفقة حاكم تكساس جون كونالي وزوجته نيلي إضافة إلى اثنين من رجال الأمن وسط حشد كبير من الناس بين جنبات الطريق يحيونهم ويصفقون لهم، وفي تمام الساعة 12.30 ظهراً انحرفت السيارة من شارع هوستن إلي شارع ألم ، وكانت تسير بشكل بطئ ، بسبب أن أحد الأبنية الكبيرة التي تقع على شارع هوستن كان مكتظاً بالناس حيث كان - مستودع تكساس الكبير الذي يحتوي على كتب دراسية يقوم بعرض الكتب في الدور السادس.

وبينما كان الرئيس كنيدي يلوح بيده للجمهور من السيارة المفتوحة السقف إذا بصوت طلق ناري ، حينها توقفت يدي الرئيس كنيدي عن التلويح ، ثم سُمع طلق ناري أخر ، أخترق رقبته هذه المرة تلاه طلق ناري ثالث ورابع بعدها سقط الرئيس كنيدي غارقاً في دمائه. ثم سقط جون كونالي حاكم مقاطعة دالاس أيضا على أرضية السيارة بعد إصابته بطلق ناري في ظهره. وفي الحال إتجه قائد السيارة إلى مستشفى منتزه النصب التذكاري، وفي تمام الساعة 1.00 من ظهيرة ذلك اليوم سمعت أمريكا وجميع العالم خبر اغتيال الرئيس الأمريكي جون كنيدي.

وقد قبض على القاتل أوزولد بتهمة قتل الرئيس الأمريكي جون كنيدي هذه المرة، وبعد يومين من إلقاء القبض عليه، وأثناء نقله من سجن مبنى شرطة المدينة إلى سجن آخر، قام شخص يدعى جاكي ريوبي بقتل اوزولد.

وقالت الصحيفة : يبدو انه قد حان الوقت لحل اللغز، مع الذكرى الـ 48 لإغتيال كيندي، حيث قام فريق مكون من أستاذ تاريخ ماكس هولند وضباط متقاعدون من الشرطة السرية، بإستخدام تقنية جديدة، وأكدوا أن القاتل أزولد قد قام بعملية الإغتيال بمفرده، وانه هو من أطلق الرصاصات جميعا، خاصة الرصاصة الثالثة القاتلة.

وأضافت الصحيفة: إن الفريق قام بمعالجة رقمية لعدد من الشرائط التي صورها هواة لواقعة الاغتيال، حتى تمكنوا من إنتاج نسخة عالية الجودة، أيضا درس الفريق النسخة المعروفة للحادث والتي يطلق عليها شريط " ابراهام زابرودر"، ثم وضع الفريق كل هذه النسخ معا، ليؤسسوا رواية واضحة للأحداث، والتي سوف يقدمها الفريق في شريط وثائقي بعنوان " الرصاصة المفقودة" يعرض على تليفزيون " ناشيونال جيوغرافيك" بنسخته الأمريكية، في التاسعة مساء اليوم الأحد، بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

ونقلت قناة " فوكس نيوز" عن هولند قوله " إن شريط زابرودر، سيطر وجهة نظرنا فترة طويلة، وكان مقلقا حيث جعلنا نفكر في واقعة الاغتيال ذاتها، أكثر مما جعلنا نفكر في القاتل، وهو ما لم يحدث" .

وقالت صحيفة "ديلي ميل" : إن الفريق قد اكتشف شريطا التقطه أحد الهواه، وهو روبرت هوج، يظهر فيه شبح وهو يتحرك في الطابق السادس، بمبنى مدرسة التجارة، ويعتقد أنه شبح أوزولد.

واضافت الصحيفة: من المعتقد أن ثلاث رصاصات أطلقت، إحداها أخطأت كيندي، واصابت المحافظ كونالي، وأن الثالثة كانت قاتلة، وكان مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية " اف بي أي" يعتقد أن الرصاصات الثلاث أطلقت خلال من 5 ثواني إلى 8 ثواني، لكن المحافظ كونالي قال " لقد كان هناك شخصان أو ثلاثة يطلقون النار، أو أن هناك شخص واحد يطلق النار من بندقية آلية"، وهي الرواية التي جعلت الكثيرين يعتقدون بوجود أكثر من شخص، أيضا في فيلم "زابرودر" يبدو راس كيندي وهو يتحرك للخلف عقب آخر طلقة، وهو ما أعطي إنطباعا أن الطلقة جاءت من مواجهته في الأمام، وكانت هناك شهادات، بأن اثنين من الرجال كانا يقفان على الرصيف غرب المدرسة قبل إطلاق النار مباشرة.

ونقلت شبكة " فوكس نيوز" عن هولند " لقد توصلنا إلى ان القاتل واحد، وأنه أطلق ثلاث رصاصات في حوالي 11 ثانية، وليس 6 ثواني كما كان يعتقد" واضاف " هذا يعني ان القاتل واحد، وقد تمكن من إطلاق ثلاث طلقات في 11 ثانية من بندقية غير آلية، وهو أمر سهل لقاتل محترف".

لقد كانت هناك عدة نظريات حول مقتل كيندي، بعضها أتهم المافيا الأمريكية، وبعضها أتهم المخابرات الروسية " كيه جي بي"، وبعضها أتهم مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية جيه إدجار هوفر، ووصل الأمر إلى إتهام نائب الرئيس آنذاك ليندون جونسون بالإشتراك في المؤامرة.

لمشاهدة الفيديو




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:17 PM.



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26